Blog
النسوية و الفيمينيزم و الهوية Feminism

النسوية و الفيمينيزم و الهوية Feminism

المرأة والرجل هما الخلية الأساسية للعالم والحياة ويساهمان معا في الاستمرارية لكن من الأفضل؟ .
المساواة بين المرأة والرجل في الإسلام تكون من حيث المسئوليات الدنيوية كالاستخلاف في الأرض وحمل هم الأمة وغيرها حيث أن الإسلام لم يجعل الرجل معيار للنجاح بل جعل القرب من الله هو المعيار “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى، وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير”(سورة الحجرات:13).

ماهي النسوية؟

النسوية تدعو إلى إعادة تنظيم جذرية للمجتمع يتم فيه القضاء على سيادة الذكور في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية. تنظر النسويات إلى المجتمع على أنه يقسم الحقوق والامتيازات المجتمعية على أساس الجنس واذي بدوره يؤدي إلى قمع النساء وامتياز الرجال.
أهم رواد الفيمنزم او النسوية ميغان ماركل حيث قالت

It is not enough to simply talk about equalty, one must belive it it is not enough to belive it, one must work at it /Meghan Markle
لا يكفي الحديث ببساطة عن المساواة ، يجب على المرء أن يصدق أنه لا يكفي أن يصدقها ، يجب على المرء أن يعمل عليها / ميغان ماركل

هل الأمومة أهم من العلم؟!

بعد الانفتاح الكبير وهجرة المسلمات إلى الغرب وتغيير بنية المجتمعات باستجلاب نُظُم بخلفيات مختلفة وإسقاطها على الواقع العربي والإسلامي تشعر المرأة المسلمة بالصراع الداخلي اتجاه هويتها وأتى التساؤل هل الأمومة أهم من العلم وهل مكان المرأة البيت مع أولادها أم في العمل لبناء شخصيتها وتطويرها.
يقول الدكتور المسيري: “وهذا التعريف -يقصد العمل- يستبعد بطبيعة الحال الأمومة وتنشئة الأطفال وغيرها من الأعمال المنزلية، فمثل هذه الأعمال لا يمكن حسابها بدقة، ولا يمكن أن تنال عليها الأنثى أجرا نقديا رغم أنها تستوعب جل حياتها واهتمامها إن أرادت أن تؤديها بأمانة، ولا يمكن لأحد مراقبتها أثناء أدائها فهي تؤديها في رقعة الحياة الخاصة. باختصار شديد عمل المرأة في المنزل هو عمل لا يمكن حساب ثمنه -مع أن قيمته مرتفعة للغاية- ولذا فهو ليس عملا، حتى أنه أصبح من الشائع الآن أن تجيب ربة البيت عن سؤال بخصوص نوعية عملها بأن تقول “لا أفعل شيئا، فأنا أمكث في المنزل”، بمعنى أن وظيفتها كأم -رغم أهميتها- وعملها كأم -رغم المشقة التي تجدها في أدائه- هي “لا شيء”، فهو عمل لا تتقاضى عنه أجرا، ولا يتم في رقعة الحياة العامة”. وبالتالي لا أحد يتحدث عنه، ولا يُشعرها بالتميز رغم أنها بدورها هذا في المنزل تقوم أسمى وأهم للحفاظ على النوع البشري.

توفيق المرأة بين عملها خارج البيت وبين دورها

برأيي المسألة يتفوق الكيف فيها على الكم؟ فهناك الكثير من ربات البيوت يتركن أطفالهن طوال النهار أمام التلفاز ليستطعن قضاء مهامهن المنزلية أو أحيانا زيارتهن، في حين أن التلفاز له تأثير جد سلبي على سلوك الطفل ومهاراته. لذا فالوقت الذي تقضيه الأم مع أطفالها يجب أن يكون غنيا بالأنشطة المفيدة التي تكسبهم مهارات التعلم والتركيز إضافة إلى أهمية دور التفاعل مع الناس واللعب، فقدرة الطفل على التعلم يأتي من التجارب الملموسة وكما يقال
Tell Me and I Forget; Teach Me and I May Remember; Involve Me and I Learn


إذا كان من سلبيات عمل المرأة هو سلب وقت أمومتها وانشغالها فبرأيي لن يضاهي السلبيات التي يمكن أن تفتك بنفسية الطفل في حال نشأ في جو أسري مليء بالاضطهاد والعنف بالرغم

من تواجد أمه حوليه طول الوقت. في الحقيقة، المعيار ليس عمل المرأة أو عدمه، وإنما التربية وتحمل الأم لمسؤولياتها كأم ومربية ومنشئة لأجيال عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته : الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته؛ فكلكم راع ومسئول عن رعيته .
.

سلبيات وإيجابيات

صحيح أن ربة المنزل تمنح لأبنائها وقت رعاية أكبر وربما تفرغ تام، بينما وقت الأم العاملة أقل ، لكنها متفوقة باستقلاليتها وقدرتها على حماية نفسها وأطفالها تواكب التطور نفسها كل يوم وتعكس التطوير على بيتها، قوية وقادرة على مواجهة عقبات الحياة في حالة حصولها. نحن بحاجة إلى نساء قويات مستقلات وقادرات على المواجهة واتخاذ القرارات. ظهر في الأونة الأخيرة مصطلح strong independent woman انا شخصيا أعارضها جملة وتفصيلا لأنه مصطلح موحش وبارد فمن منا لا يحتاج الى شخص يعتمد عليه الى كلمة مساندة في لحظة ضعف إلى احتواء وهذا كله لاينافي قوة الشخصية وانما عليها أن تكون ملاذ اللطف والدفء لعائلتها، عندما واسى النبي صلى الله عليه وسلم ” لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا “، (سورة التوبة).
ليس لخلل في شخصية سيدنا أبو بكر وإنما لحاجة الانسان الطبيعية للسند.

هي النيا تقاسيها فتقسو وان هونتها بالحب هانت

عن أبي هريرة  قال: قال رسول الله ﷺ: المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله، وما شاء فعل؛ فإن لو تفتح عمل الشيطان[1]، رواه مسلم وهنا القصد رجالا ونساء،نحن بحاجة إلى نساء قادرات على تحقيق دور الأمومة والمساهمة في صناعة المجتمع بطريقة أفضل.

يمكن أن تبقى الأحلام غير محققة في العقل أو يمكن أن تصبح حقائق عالمية فعلية. هناك حالمون ومن ثم هناك مُحقِّقون./ سهلة بارفين

اقرأ أيضا: الضغط النفسي

 

839 thoughts on “النسوية و الفيمينيزم و الهوية Feminism

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.